حزب الله يضغط للتطبيع مع نظام الأسد

مازال "حزب الله" وحلفاؤه في لبنان يعملون على جرِّ البلاد نحو مشاكل كبرى من خلال ضغطهم وفرضهم لأجنداتهم الساعية لتمكين إيران أكثر فأكثر من مفاصل الحياة السياسية اللبنانية.

اليوم يسعى الحزب للضغط نحو تطبيع العلاقات مع نظام بشار الأسد في تحرك يمثل تحدياً جديداً لسياسة النأي بالنفس التي انتهجتها الحكومة اللبنانية منذ نشوب الحرب بسورية واخترقها الحزب بقتاله إلى جانب نظام الأسد.

بحجة الحرب ضد "تنظيم الدولة" عند الحدود المشتركة، وتأمين عودة 1.5 مليون سوري يعيشون حالياً في لبنان كلاجئين، يستخدم "حزب الله" لبنان مجدداً لتحقيق مآرب خارجية، غير عابئ بكل المخاطر التي يمكن أن تسببها تصرفاته لوحدة وسلامة وأمن البلاد.

"السورية.نت" نشرت تحليلاً مهماً حول الموضوع: goo.gl/oKnA5i