المدنيون ومقاتلو الجيش الحر يتعرضون لتهديدات كبيرة في البادية

يعاني المدنيون الذين يقطنون في مخيمات بائسة في منطقة البادية السورية، ظروفاً صعبة جداً، ومع ذلك فإن وجود فصائل من مقاتلي الجيش الحر لحمايتهم كان يعد أمراً جوهرياً بالنسبة لبقائهم على قيد الحياة.

غير أن التهديدات المتواصلة بالقصف من قبل الطيران الروسي وطيران نظام الأسد، إلى جانب الاعتداءات المستمرة من قبل الميلشيات الإيرانية الطائفية، إضافة إلى الضغوط الدولية التي تمارس على فصائل الجيش الحر لدفعها للانسحاب من المنطقة جعل المدنيين وفصائل الجيش الحر في حالة حصار مهدد.

حتى الآن لا يوجد تطمينات للمدنيين ولا لفصائل الجيش الحر حول مصيرهم، ومصير المنطقة التي لو سيطر عليها النظام فإن هذا يعني أن حزب الله والمليشيات الايرانية أصبحت قريبة من الأردن.

"السورية نت" نشرت موضوعاً حول الوضع العام في المنطقة ومواقف فصائل الجيش الحر فيها والضغوط التي يتعرضون لها، على الرابط: goo.gl/JfiWCK