البنى العسكرية والأمنية في مناطق الإدارة الذاتية

لا تنبع مرجعية الأجسام العسكرية التابعة لـ"الإدارة الذاتية" الكردية من ضرورات شعبية وتمثيلية، بقدر ما تخدم "متطلبات المشروع السياسي" وضرورات "التمكين المحلي".
على الرغم من أن YPG و YGJ تشكلان عماد القوات العسكرية التابعة للإدارة الذاتية، إلا أن "الإدارة الذاتية" اتجهت نحو إعادة الهيكلة والترويج لتشكيل أفواج عسكرية جديدة منذ بداية العام 2017.
مركز "عمران للدراسات الاستراتيجية" أصدر ورقة بحثية بعنوان "البنى العسكرية والأمنية في مناطق الإدارة الذاتية"، قدم فيها وصفاً تعريفياً تفصيلياً بتلك البنى، مبيناً شرعيتها ومدى قدرتها على أن تكون داعمة للاستقرار أو دافعة لتنامي التهديدات.
https://goo.gl/dCjSd1