عمليات جراحية عبر "فيس بوك" في الغوطة المحاصرة

مع حصار نظام الأسد المتواصل الذي لم تنفع مناشدات المنظمات الحقوقية والأمم المتحدة في فكه، لم يجد الأطباء بداً من إعادة استخدام مواد طبية مخصصة لمريض واحد أكثر من مرة، حيث يعاد تعقيم خيطان الجراحة والقفازات وأنابيب التنفس.
في ظل النقص الكبير في الكوادر الطبية، وانعدام القدرة على تعلم تقنيات جراحية جديدة، لم يجد الأطباء في الغوطة الشرقية بدّاً من اللجوء إلى زملاء لهم في الخارج للاستعانة بخبراتهم مباشرة أثناء إجراء العمليات، حيث يضطرون لإجراء عمليات جراحية عبر "فيس بوك" !.
حلول يلجأ إليها أطباء الغوطة الشرقية المحاصرة، لتقديم حد أدنى من الخدمات الطبية لأكثر من 400 ألف إنسان يقترب منهم شبح الموت جوعاً ومرضاً يوماً بعد يوم.

goo.gl/fft6QZ